mahmed2_ MIGUEL MEDINAAFP via Getty Images_ppe MIGUEL MEDINAAFP via Getty Images

دعوة ليقظة مجموعة العشرين بشأن الجائحة

واشنطن - يرى علماء الأوبئة أن فيروس كوفيد 19 لم يكن "بجعة سوداء" أو حدثًا غير مُتوقع. سنشهد في حياتنا أوبئة بنفس الخطورة، إن لم تكن أكثر شدة. وعندما تأتي الجائحة المُقبلة، ستكون الصين وسنغافورة وربما فيتنام أفضل استعدادًا لأنهما تعلما واستفادا من هذه التجربة الرهيبة. سيكون أي بلد آخر، بما في ذلك معظم دول مجموعة العشرين، مُعرضًا للخطر تمامًا كما حدث عندما اندلعت جائحة فيروس كوفيد 19.

ولكن كيف يمكن حدوث ذلك؟ بعد كل شيء، ألا يزال العالم يكافح أسوأ جائحة شهدها منذ قرن من الزمان، والتي أودت حتى الآن بحياة ما يقرب من خمسة ملايين شخص وأجبرت الحكومات على إنفاق 17 تريليون دولار (حتى الآن) للتخفيف من الأضرار الاقتصادية؟ ألم يستعن قادة العالم بكبار الخبراء لمعرفة الخطأ الذي حدث وكيف يمكننا القيام بعمل أفضل لإصلاح الوضع؟

لقد قدم فريق الخبراء مؤخرًا تقاريره بالفعل، وهم جميعًا متفقون بشكل أو بآخر على نفس الشيء. لم يُخصص العالم موارد كافية لرصد حالات تفشي الأمراض المعدية، على الرغم من إمكانية تحولها إلى أوبئة. نحن نفتقر إلى الاحتياطيات الإستراتيجية لمعدات الحماية الشخصية والأكسجين الطبي، أو القدرة على إنتاج اللقاحات التي يمكن الاستفادة منها بسرعة. علاوة على ذلك، تفتقر الوكالات الدولية المكلفة بضمان الأمن الصحي العالمي إلى تفويضات واضحة وتمويل كافي، ولا تخضع للمساءلة الكافية. ببساطة، لا أحد مسؤول عن الاستجابة للجائحة وبالتالي لا أحد مسؤول عن حدوثها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/bshqGFGar