EU Council g 20 Michele Tantussi/Stringer

انسجام المجموعة 20 دون ترامب

ميديلين - (أصدقائي لا لهذه الأصوات!)،هكذا صاح صوت المغني ذي النبرات الباريتونية وهو يؤدي سيمفونية بيتهوفن التاسعة أمام قادة المجموعة 20 في هامبورغ مساء الجمعة الماضي. كانت هذه العبارة المثيرة للروح، الخط الافتتاحي ل"نشيد الفرح" يحث فيه بيتهوفن على الأخوة بين الناس، وهي رسالة مثالية لقادة العالم وهم جلسون على شرفات قاعة الحفلات الموسيقية يستمعون للسمفونية. لقد أفلحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حقا في إرسال رسالة بيتهوفن إلى المجموعة .

وتعتبر قمة المجموعة 20 هذه الأولى التي يحضرها دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة. فكانت النغمات المتناقضة في الأجزاء المعبرة على العاصفة في سيمفونية بيتهوفن، آتية بحق من الولايات المتحدة. فترامب لا يؤمن بنداءات الحب الأخوي، حيث يتاجر بالانقسام العرقي والديني وعداء الجيران (ويصر مرة أخرى في القمة على أن الولايات المتحدة ستبني جدارا على الحدود المكسيكية، وأن المكسيك ستدفع ثمنها)، ويعطي أيضا صورا مانيشانية لحضارة غربية معرضة للانهيار على يدي الإسلام المتطرف، وليس بسبب ذروة الثروة المذهلة والإفراط التكنولوجي.

وبالرغم أن أداء قائد الأوركسترا كان رائعا جدا، فإن المايسترو الحقيقي ذلك المساء كان ميركل. إنها حقا فكرة عبقرية أن تجلب قادة المجموعة 20 إلى قاعة حفل هامبورغ الجديدة المذهلة الواقعة في بهو إلبفيلهارموني، الذي يعد تحفة معمارية مدهشة ليستمعوا لأنغام مستوحاة ربما من أعظم عمل موسيقي للثقافة العالمية، وهي ترسل نداء للوئام العالمي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/wBh0WcQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.