davies70_XinhuaLiu Jie via Getty Images_jerome powell Xinhua/Liu Jie via Getty Images

المرحلة التالية للبنوك المركزية

لندن ـ خلال الخطاب الذي ألقاه رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في مؤتمر جاكسون هول لمحافظي البنوك المركزية الشهر الماضي، حيث قام بتقديم نتائج المراجعة السنوية لإطار عمل السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، كانت نظراته تلمعان بنجمين. فقط بشكل رمزي، ولكنها كانت علامة تُلخص آراء بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة والبطالة.

نجم سعر الفائدة الحقيقي المتوازن، ونجم المعدل الطبيعي للبطالة. يبدو أن كلا النجمين عرفا تراجعًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، وعلى عكس الأغنية القديمة، واجه الاحتياطي الفيدرالي صعوبة في اللحاق بهما. منذ عام 2012، عندما أعاد الاحتياطي الفيدرالي تحديد أهداف سياسته، يعتقد أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، في المتوسط، أن سعر الفائدة الحقيقي المتوازن قد انخفض من 4.25٪ إلى 2.5٪، بينما انخفض متوسط تقدير المعدل الطبيعي للبطالة من 5.5٪ إلى 4.1٪.

ارتبطت هذه الانخفاضات بما أسماه باول نفسه ب "استمرار انخفاض معدل التضخم مقارنة بهدفنا على المدى الطويل البالغ 2٪". لقد وجدوا أن انخفاض توقعات التضخم وتراجع أسعار الفائدة يعني أن بنك الاحتياطي الفيدرالي وجد نفسه عند الحد الأدنى الفعال لأسعار الفائدة لفترات طويلة، مما يُشير إلى مرونة أقل لتحفيز الطلب عند الضرورة. تتمثل إحدى النتائج في أن معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة قد بلغ 1.75٪ فقط خلال العقد الماضي، وكان هذا الهدف بعيدًا عن هدف 63٪ الذي تم تحديده في ذلك الوقت.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/OffRKyhar