من روما إلى موسكو

كانت زيارة موسكو وصياغة علاقات تقارب مع الكنيسة الأرثوذكسية من بين الأحلام التي راودت بابا الفاتيكان الراحل يوحنا بولس الثاني. وعلى الرغم من دعوته لزيارة موسكو من قِـبِـل آخر ثلاثة رؤساء حكموا روسـيا ـ فلاديمير بوتـن، وبوريس يلتسـين، وميخائيل جورباتشوف ـ إلا أن معارضة بطريرك الأرثوذكس أليكسي للزيارة منعت البابا من القيام بتلك الرحلة قبل وفاته. تُـرى هل ينجح البابا بنيديكت السادس عشر في تحقيق هذا الإنجاز الكبير الذي عجز صديقه وسلفه عن تحقيقه؟

على الرغم مـن استرجاع روسيا مؤخراً لأيقونة سيدة قازان التي كانت معلقة ذات يوم فـي غرفة نوم يوحنا بولس، إلا أن العلاقات بين الفاتيكان والبطريركية مـا زالت متوترة. لذا فقد ظل بوتن، الذي يبدو عادة في هيئة من لا حدود لنفوذه وسطوته، شديد الحذر بشأن إصدار الدعوة للبابا بنيديكت. وهناك عامل سياسي جديد أدى إلى تفاقم شدة هذا الحذر: ذلك أن الدفاع عن الأرثوذكسية بات من الأعمدة الأساسية التي تقوم عليها الفكرة القومية التي يسعى بوتن إلى تأسيس شرعية نظامه عليها.

وهذا أحد الأسباب التي جعلت بوتن يختار أن يكون واحداً من رؤساء الدول القلائل الذين لم يحضروا جنازة البابا يوحنا بولس. ومع أن الكنيسة الأرثوذكسية أرسلت وفداً لحضور الجنازة، إلا أن البطريرك أليكسي حذر فور انتهاء الجنازة من أن الخلافات بين فرعي المسيحية تمتد إلى جذور أعمق كثيراً من جنسية البابا السابق البولندية، والتي كانت تشكل دوماً منطقة مؤلمة على نحو خاص بالنسبة للسلافيين الأرثوذكس في روسيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/5NTB4yZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.