التحول من جهة مانحة إلى قوة فاعلة في الشرق الأوسط

إن السياسة التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط لهي بمثابة اختبار لسياساته الخارجية والأمنية المشتركة. والحقيقة أن هذا الاعتقاد منتشر بين العديد من الأوروبيين، ولكن مع تفكير الاتحاد الأوروبي في الدخول إلى معمعة محادثات السلام الخاصة بالشرق الأوسط، فلابد وأن يرد الاتحاد أولاً على الاستهزاء بدور الاتحاد الأوروبي والذي عبر عنه آرئيل شارون رئيس وزراء إسرائيل السابق في عبارته الشهيرة الموجهة إلى الاتحاد الأوروبي: "أنتم بالنسبة للمنطقة دافعون (جهة مانحة) ولستم فاعلين".

إلا أننا لا ينبغي لنا أن نستهين بالإسهامات التي تستطيع أوروبا أن تقدمها. فلقد كانت المساعدات المالية التي تقدمها أوروبا إلى الشرق الأوسط ثابتة ومؤثرة. ففي الفترة بين العامين 1995 و1999 أنفقت أوروبا حوالي 3.4 مليار يورو في المنطقة، وهو المبلغ الذي أضاف إليه بنك الاستثمار الأوروبي حوالي 4.8 مليار يورو في هيئة قروض. وخلال الفترة من العام 2000 إلى العام 2006، أنفقت أوروبا 5.35 مليار دولار في المنطقة، كما وافق بنك الاستثمار الأوروبي على قروض قيمتها 6.4 مليار يورو. وهذا العام التزمت المفوضية الأوروبي بتقديم 320 مليون يورو إلى فلسطين وحدها.

كل هذا يصور لنا الدور الذي لعبته أوروبا كجهة مانحة، ولكن هل نجحت المعونات المالية الأوروبية في تقريب المنطقة من السلام ولو خطوة؟ لقد تلقت السلطة الفلسطينية من المعونات المالية عن كل فرد ما يزيد على ما حصلت عليه أوروبا في فترة ما بعد الحرب في إطار مشروع مارشال، ومع ذلك فقد كانت السياسات المرتبطة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني سبباً في إحباط كل الآمال في التوصل إلى إطار عمل أوروبي متوسطي أعرض نطاقاً وأكثر قدرة على فرض سياسة من الحوار والاستثمار على النحو الذي يعِد بتحسن حقيقي في حياة الملايين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/3wtD6zn/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now