من جبل الأوليمب إلى الطريق المسدود

باريس ـ "لا تخلطوا بين الرياضة والسياسة!". هذه الصيحة المتحدية الجريئة التي أطلقها حكام الصين رداً على التهديد بمقاطعة الألعاب الأوليمبية التي ستستضيفها بكين هذا الصيف لن تصمد إذا ما أخضِعَت لاختبار الحقيقة. فقد ظلت الصلة وثيقة بين الرياضة والسياسة منذ الأزل.

والأمثلة الواضحة وفيرة. فقد هيمنت الدعاية النازية على ألعاب 1936 الأوليمبية في برلين بقدر ما هيمنت عليها الأحداث الرياضية. وأثناء الحرب الباردة ساعدت "دبلوماسية تنس الطاولة" على إعادة الحياة إلى العلاقات الرسمية بين الصين والولايات المتحدة. وفي العام 1990 شكلت ألمانيا فريقاً أوليمبياً موحداً حتى قبل إعادة توحيد الألمانيتين.

إنها لسذاجة شديدة أن نزعم أن الارتباط بين السياسة والرياضة في عصر الإعلام اليوم قد يكون أضعف مما كان عليه في الماضي. فقد كوفئت بكين بإقامة الألعاب الأوليمبية لعدد من الأسباب الاقتصادية والسياسية، وكانت الصين تريد هذه الألعاب لنفس الأسباب. وهذا التوتر الحالي بين الصين والرأي العام الغربي في عشية ألعاب بكين الأوليمبية يأتي كنتيجة لعدم الكفاءة، والرياء، والاستياء المشروع ـ رغم أنه قد يكون هدّاماً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hzwx1jK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.