NurPhoto/Getty Images

المجتمع المدني ضد الإرهاب

باريس - بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس في نوفمبر الماضي – ضمن سلسلة من الاٍعتداءات المنسقة بعناية قام بها مهاجمون متعددون، مما أدى إلى 130 حالة وفاة - كان هناك ألم شديد وخوف، ولكن ظهرت أيضا روح الوحدة والصمود. على النقيض من ذلك، منذ مذبحة يوم الباستيل في نيس - حيث تلقى مهاجم المساعدة من خمسة رجال من الأفضل وصفهم كمجرمين عن كونهم اٍسلاميين متطرفين، أدخلوا شاحنة مفخخة وسط الحشد، مما أسفر عن مقتل 84 شخصا، من بينهم العديد من الأطفال - أصبح الناس يشعرون بالعجز والغضب.

و نتيجة لذلك، يعاني الفرنسيون الآن من حالة الإحباط والقلق. فقد تعودوا على بعض مظاهر الأمن في مدنهم، التي ظلت لفترة طويلة معاقل للمعرفة والفن، وليس مواقع للإرهاب الوحشي. فهم يريدون الشعور بالأمان من جديد - مهما كلف الأمر. هذه المشاعر مفهومة تماما، ولكنها لا تساهم بالضرورة في صنع القرار الفعال.

اٍن عبارة "مهما يكلف الأمر" هي المشكلة. إذا شعر الناس أن قادتهم فشلوا في حمايتهم، فقد يتحولون إلى بدائل أكثر تطرفا. بالفعل، الأحزاب السياسية الشعبوية وحتى العنصرية الواضحة تكتسب القوة في فرنسا وأماكن أخرى. واٍذا تم الضغط عليهم من قبل هذه القوات، فقد يقرر الناس تطبيق القانون بأنفسهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ALVNLeG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.