france election ballots Georges Gobet/AFP/Getty Images

ماكرون وأوروبا المتعددة الاحتياجات

جنيف ــ كان انتصار إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية بمثابة الإشارة الأكثر تأكيدا حتى الآن على أن أوروبا، على الرغم من سلسلة من الأزمات والنكسات، ربما تستعيد بعض مظاهر الثقة في الذات. ولكن لا ينبغي لهذه الثقة المتجددة أن تقودنا إلى العودة من جديد إلى الشعور بالرضا عن الذات.

بفوز ماكرون، تمكن التيار الوسطي في فرنسا من صد الهجمات الانتخابية من كلا الجانبين. ولكن شراسة هذه الاعتداءات تُظهِر مدى هشاشة الظروف التي يعيشها الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من الاعتراف الواسع النطاق بالحاجة الماسة إلى التحرك الجريء، فلا يوجد اتفاق بشأن الإجراءات الواجب اتخاذها.

يتلخص النهج الذي هيمن على مناقشات الإصلاح في الاتحاد الأوروبي في إنشاء "أوروبا المتعددة السرعات". فبدلا من الاتفاق على موعد وكيفية التوصل إلى مستوى أمثل من التكامل، ينبغي السماح لكل دولة في الاتحاد الأوروبي بالتقدم نحو التكامل بالمعدل الذي يناسبها، في ظل مجموعة من الدول الطليعية التي تقود التقدم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qo8rz3I/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.