52

كيف ضاع الغرب

بروكسل- إن الحوار السياسي الذي جرى مؤخرا على جانبي المحيط الأطلسي قد أثار سؤالا مزعجا والذي أصبح من الصعب على نحو متزايد تجاهله :هل إنقلبت الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا على سياسات الإنفتاح والتي أدت تاريخيا لنجاحها الإقتصادي ؟

في الولايات المتحدة الأمركية يشن دونالد ترامب المرشح الجمهوري المفترض للرئاسة حربا شفهية على كل إتفاقية تجارية تقريبا أبرمتها بلاده ولقد هدد بتمزيق إتفاقية التجارة الحرة لإمريكا الشمالية الناجحة جدا وتعهد بمنع أية محاولة لإحراز تقدم فيما يتعلق بإتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي والتي تم الإنتهاء منها مؤخرا.

لو أصبحت أراء ترامب جزءا من برنامج الحزب الجمهوري فإن التحول سيعيد رسم المشهد السياسي فيما يتعلق بالتجارة الحرة فالجمهوريون كانوا تقليدا حملة لواء التجارة الحرة في الولايات المتحدة الإمريكية وذلك على النقيض من الحزب الديمقراطي الذي كان يتوجب عليه التعامل مع الأصوات المشككة في نقابات العمال والتي تشكل جزءا من ناخبي الحزب الديمقراطي.

وفي الوقت نفسه يبدو أن الخصم المحتمل لترامب في الإنتخابات العامة هيلاري كلنتون قد طوت العلم وتبنت على أقل تقدير جزءا من الخطب المعادية للتجارة لترامب وخصمها في الإنتخابات التمهيدية من الجناح اليساري بيرني ساندرز وفجأة إنقلبت هيلاري كلينتون على إتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي على الرغم من دعمها لها سابقا وهي تعارض خطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما غير المؤكدة للمصادقة عليها من قبل الكونجرس مباشرة بعد إنتخابات نوفمبر.