أطلقوا سراح تيلي ـ وكل حيوانات السيرك

ملبورن ـ في الشهر الماضي، في متنزه عالم البحار في ولاية فلوريدا، أمسك حوت من حيتان الاستعراض بالمدربة ديان برانشو ، وسحبها تحت الماء، وأخذ يهزها بين فكيه بكل عنف. وحين وصل رجال الإنقاذ كانت برانشو قد فارقت الحياة.

إن موت المدربة يُعَد مأساة بكل المقاييس، ولا يسعنا إلا أن نتعاطف مع أفراد أسرتها. ولكن هذه الحادثة تثير تساؤلات أوسع نطاقاً: هل كان الهجوم متعمدا؟ وهل ارتكب الحوت، وهو من نوع الحوت القتَّال يسمى تيلي، فعلته هذه انطلاقاً من التوتر والضغط اللذين يفرضهما عليه كونه أسيراً في حوض خرساني يحتوي على ماءٍ معقم؟ هل أصابه الإجهاد والسأم نتيجة لإرغامه على الأداء لتسلية الجماهير؟ وهل يجوز لنا أن نحتفظ بحيوانات كبيرة كهذه في محبسٍ محصور؟

كان تيلي ضالعاً في وفاة اثنين من البشر في حادثتين سابقتين. في الحادثة الأولى، وقع أحد المدربين في بركة المياه فأغرقه تيلي ومعه حوتان آخران. وفي الحادثة الثانية عُثِر على رجل ميت في البركة مع تيلي، ويبدو أنه دخل إلى المكان ليلاً مع موعد إغلاق عالم البحار. ولقد أظهر التشريح وجود علامة عض على جسده. كما قتل حوت من نسل تيلي كان قد بيع إلى متنزه في أسبانيا أحد المدربين، كما فعلت حيتان أخرى من فصيلة الحوت القتَّال في متنزهات أخرى نفس الشيء .

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/5jQu3Dy/ar;