sheng113_In Pictures Ltd.Corbis via Getty Images_chinaeconomygrowth In Pictures Ltd./Corbis via Getty Images

هل ما زالت الأسواق الحرة تتفوق على التخطيط المركزي؟

هونغ كونغ ـ في عام 1944، جادل فريدريش أوغوست فون هايك أن النظام التلقائي للأسواق كان متفوقًا بطبيعته على النظام الاستبدادي المُستنزِف للديناميكية المزعومة للأنظمة الشيوعية أو الفاشية. يبدو أن العقود التي أعقبت ذلك - عندما ازدهرت اقتصادات السوق الحرة، وانهار الاقتصاد المخطط مركزيًا للاتحاد السوفيتي - قد أثبتت أنه كان مُحقًا. ثم جاءت الصين.

تتمثل مقاييس الصعود الاقتصادي الهائل للصين بشكل واضح في ثلاثة عقود من نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسب تتجاوز 10%؛ وانتشال حوالي 700 مليون شخص من براثن الفقر؛ وازدهار البنية الأساسية، وظهور شركات التكنولوجيا العملاقة المُبتكرة؛ ووضع مُخطط شامل من أجل استمرار النمو والتنمية (المُستدامين).

لقد أدى نجاح الصين إلى تآكل الاعتقاد بأن الأسواق الحرة تمثل أفضل إستراتيجية إنمائية للجميع، مما دفع صندوق النقد الدولي - الذي طالما كان بطلًا رائدًا لإيديولوجية السوق الحرة - إلى إعادة التفكير في عقيدته الخاصة. ومع ذلك، لا يزال يُنظر إلى التخطيط المركزي على الطريقة الصينية بازدراء في الغرب، حيث يستخف به المراقبون بسبب غموضه وقمعه المُفترضين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/jY9MW0Mar