rodrik166_STRAFP via Getty Images_chinatradeshippingboat STR/AFP/Getty Images

تجاوز الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين: كيف ذلك؟

كمبريدج- يطرح النهوض الاقتصادي للصين تحديات سياسية واستراتيجية كبيرة للنظام العالمي القائم. إذ أدى ظهور قوة عظمى جديدة في آسيا حتماً إلى توترات جيوسياسية لا مفر منها. وحذر البعض من أن هذه التوترات قد تؤدي في النهاية إلى صراع عسكري. وحتى إن لم تؤدي إلى حرب، فإن تقسية النظام السياسي في الصين، وسط مزاعم موثوقة بانتهاكات لا حصر لها لحقوق الإنسان، يثير أسئلة صعبة لدى الغرب.

أما على الجانب الاقتصادي، فقد أصبحت الصين أكبر المتداولين في العالم، كما أن صادراتها الصناعية المتزايدة التطور، تهيمن على الأسواق العالمية. ومع أنه من غير المحتمل أن يكون الدور الاقتصادي الدولي للصين محميا من الصراع السياسي، فمن غير المعقول أيضًا أن يوقف الغرب تعاملاته التجارية مع الصين.

ولكن أي نوع من القواعد يجب تطبيقها على التجارة بين البلدان التي لها مثل هذه الأنظمة الاقتصادية والسياسية المختلفة؟ لقد تعاونتُ، في الآونة الأخيرة، مع جيفري ليمان، نائب رئيس حرم جامعة شنغهاي بجامعة نيويورك، وياو يان، عميد المدرسة الوطنية للتنمية بجامعة بكين، من أجل عقد اجتماع بين مجموعة عمل تضم اقتصاديين وباحثين قانونيين، يمكنهم إيجاد بعض الإجابات. وأصدرت، في الآونة الأخيرة، مجموعة العمل الخاصة بنا بيانًا مشتركًا، بدعم من 34 باحثًا إضافيًا، من بينهم خمسة اقتصاديين حاصلين على جائزة نوبل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/4yUC9Anar;