woods42_MAMYRAELAFP via Getty Images_covax Mamy Rael/AFP via Getty Images

مفتاح التحديات الناجمة عن فيروس كورونا في عام 2022

أوكسفورد - بعد عام كان يتوق فيه الناس للعودة إلى "الحياة الطبيعية"، بات من الواضح الآن أن فيروس كوفيد 19 لن يجعل هذا الأمر مُمكنًا. لقد أثرت الجائحة، التي تقترب الآن من عامها الثالث، تأثيرًا عميقًا على الأفراد والمجتمعات والبلدان والتعاون الدولي، مما يخلق أربع تحديات صعبة لعام 2022. وستُشكل عملية إعادة بناء الثقة أهمية بالغة في مواجهة كل هذه التحديات.

يتمثل التحدي الأول في تغير علاقة الناس بالعمل إلى حد ما. ففي بعض البلدان، أدت عمليات الإغلاق ووفاة الأحباء وحالة عدم اليقين السائدة بشأن الجائحة إلى دفع أو تسريع عملية إعادة النظر في الوضع الراهن. وفي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تجاوز عدد العمال الذين أقدموا على ترك وظائفهم أربعة ملايين في كل شهر بدءًا من يوليو / تموز إلى أكتوبر / تشرين الأول عام 2021. كما ينضم العديد من الشباب الصينيين إلى حركة "الاستلقاء" من خلال اختيار عدم العمل لساعات طويلة، والقيام بالحد الأدنى المطلوب لضمان كسب لقمة العيش، والسعي إلى تحقيق ما هو أساسي للغاية للنجاة. لقد أدت هذه الجائحة إلى تعميق الفجوة بين أولئك الذين يستطيعون العمل من منازلهم وبين الكثيرين الذين لا يملكون هذا الخيار.

في عام 2022، يحتاج الناس إلى الاقتناع بأن العودة إلى العمل ستُساهم في تحسين حياتهم بشكل فعلي. سيتطلب الوصول إلى هذه النقطة اتخاذ إجراءات فعالة وسريعة من قبل الحكومات والشركات على حد سواء. يُعد الاستثمار للمساعدة في علاج الخلل في أنظمة التعليم الناجم عن انتشار فيروس كوفيد 19 أمرًا بالغ الأهمية. لقد تسببت جائحة فيروس كورونا المُستجد في انقطاع حوالي 1.6 مليار طالب عن التعليم في 180 دولة، أي ما يقرب من 80% من الطلاب المُلتحقين بالمدارس على مستوى العالم. إن إنشاء برامج لمساعدة الطلاب على اللحاق بالركب - واكتساب المهارات والتدريب اللازمين لاقتصاد القرن الحادي والعشرين - من شأنه أن يساعدهم في الحصول على وظائف أفضل.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/qHZ17DXar