0

تشكيل المعارضة السورية

تل ابيب- لقد مرتالان سنة على الازمة السورية والتي نتج عنها مقتل حوالي عشرة الاف شخص معظمهم من المدنيين وبدون نهاية لتلك الازمة تلوح في الافق. لقد وصلت سوريا اليوم لطريق مسدود فالمعارضة غير قادرة على الاطاحة بنظام الرئيس بشار الاسد وقوات الاسد غير قادرة على سحق المعارضة.

ان هناك تصميم في مواقف كلا الطرفين فالمعارضة مصممة على الاطاحة بنظام ترى انه غير شرعي وطائفي ومستبد وملطخ بالدماء بينما ترى العناصر الاساسية المتشددة في النظام انه بالمحافظة على النظام amp#160;فإن هذا النظام سوف يتمكن في نهاية المطاف من اسكات المعارضة وبإن اي تنازل سوف يهدد بقاءه . يعتقد هولاء ان سقوط النظام يعني زوال ومصرع قيادة النظام وجزء كبير من الاقلية العلوية والتي ينتمي اليها معظم عناصر النظام .

ان الاسد وجماعته يستمدون القوة من فشل العالم في الاستجابة بشكل فعال الى قمعهم الوحشي للثورة في حمصحيث قاموابمعاقبة الناجين منها بشكل وحشي كتحذير للمعارضين في اماكن اخرى . ان هذا يمكن ان يروع بعض المدنيين في سوريا على المدى القصير ولكنه سوف يؤدي الى زيادة الغضب الشعبي مما سيؤدي الى زيادة احتمالية المحاسبة الدموية للاسد والمقربين منه في المستقبل.

اما اليوم فإن من المرجح ان يستمر هذا الطريق المسدود الوحشي لبعض الوقت . ان المهام الدبلوماسية والانسانية التي يقودها الامين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان ووكيلة الامم المتحدة للشؤون الانسانية فاليري اموس تبدو غير فعالة مما يتشابه مع الجهود التي قادها المجتمع الدولي والجامعة العربية للتخفيف من الصراع أو تسهيل التوصل لحل سياسي.