Obama Latin America Summit Panama Liu Bin/ZumaPress

أميركا اللاتينية بين كينان وأوباما

بوينس آيرس ــ إن العالم يتذكر الدبلوماسي والاستراتيجي الأميركي الراحل جورج كينان بوصفه مؤسس مبدأ "الاحتواء"، والذي شكل نواة السياسة التي انتهجتها الولايات المتحدة في إطلاق الحرب الباردة. ولكن كينان كان أيضاً أحد المهندسين الأساسيين لاستراتيجية كبرى أخرى تبنتها الولايات المتحدة: نهج "الهيمنة والانضباط" في التعامل مع أميركا اللاتينية. ورغم أن هذه الاستراتيجية كانت أقل خضوعاً للمناقشة، فإنها دامت لفترة أطول من الحرب الباردة. ومن حسن الحظ أن هذا ربما بدأ يتغير أخيرا، بفضل الرئيس الأميركي باراك أوباما.

في عام 1950 ــ بعد أربع سنوات من إرسال برقية من ثماني آلاف كلمة إلى وزير الخارجية الأميركي جورج مارشال شرح فيها بالتفصيل وجهات نظره حول الاتحاد السوفييتي وسياسية الولايات المتحدة في التعامل معه ــ أرسل كينان مذكرة أخرى إلى وزير الخارجية دين أتشيسون. وهذه المرة، زعم كينان أن الولايات المتحدة لابد أن تتخذ موقفاً أكثر صرامة في المناطق المنتسبة إلى الشيوعية أو المتعاطفة معها. وقد تضمن التقرير الذي أعده كينان بعد جولة قام بها في أميركا اللاتينية تأكيدات وجيهة بشأن المنطقة.

فبادئ ذي بدء، زعم كينان أن التركيبة الخاصة التي جمعت بين "الطبيعة والسلوك البشري" في أميركا اللاتينية أنتجت "خلفية فريدة تعيسة وباعثة على اليأس لتسيير حياة البشر". وقد لاحظ كينان أن معوقات التقدم في المنطقة كانت "مكتوبة بدماء البشر وتتقفى أثر الجغرافيا"، وأن الحلول التي اقتُرِحَت كانت "ضعيفة وغير واعدة". وزعم أن هذا أفضى إلى "اعتراف غير واع بفشل الجهود الجماعية"، والتي تجلت "في حس مبالغ فيه بالمركزية الذاتية والأنانية".

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/KmBlqBt/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now