lin25_SEYLLOUAFP via Getty Images_focac meeting SEYLLOUAFP via Getty Images

التنمية تبدأ من الداخل

بكين ـ انعقد المؤتمر الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي مؤخرًا، والذي ينظم كل ثلاث سنوات، ببلدة ديامنيديو بضواحي العاصمة السنغالية دكار. في المنتديات السابقة، أعلنت الصين عن تنفيذ حزمة ضخمة لتمويل التنمية. لكن هذا العام، افتتح الرئيس الصيني شي جين بينغ منتدى التعاون الصيني الإفريقي (فوكاك) من خلال التعهد بتقديم مليار جرعة إضافية من لقاحات فيروس كوفيد 19 والمزيد من الاستثمار في أسهم القطاع الخاص في إفريقيا. هذه مجرد إشارة واحدة على مدى عمق التغير الذي حدث في مجال التنمية في أعقاب الجائحة.

فقد أجبرت أزمة فيروس كورونا المستجد صُناع السياسات والمتخصصين في مجال التنمية في جميع أنحاء العالم على إعادة التخطيط والنظر في نهجهم. في الواقع، يُذكرنا استمرار ظهور المتغيرات الجديدة، فضلاً عن العواقب الواضحة بشكل متزايد لأزمة تغير المناخ، بمدى ضعف سيطرة البشر على الطبيعة حقًا. كما سلطت القيود المفروضة على السفر والاضطرابات التجارية الضوء على المخاطر الكامنة في الترابط العالمي.

تقودنا هذه الحقائق إلى أول درس حاسم مُستفاد من الجائحة: التنمية تبدأ من الداخل. فبدلاً من الاعتماد على التدفقات عبر الحدود، يتعين على البلدان إدراك وبناء ثروتها الخاصة - والتي تتمثل في الأصول والموارد التي تقع داخل حدودها.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/nuYqpegar