Currency boards Pedro Pardo/Getty Images

الفوائد الوهمية لأسعار الصرف المرنة

كامبريدج - في عام 1953، نشر ميلتون فريدمان مقالا بعنوان "حالة أسعار الصرف المرنة"، مدعيا أنها تحمي الاقتصاد من الصدمات الداخلية والخارجية عن طريق إحداث التغييرات الصحيحة في الأسعار المطلوبة للحفاظ على اشتغال الاقتصاد بصفة كاملة. ولكن بعد ما يقرب من نصف قرن من أسعار الصرف العائمة، تبين أن الواقع أكثر تعقيدا من ذلك.

لفهم منطق فريدمان، يجب النظر إلى ارتفاع الإنتاجية في الولايات المتحدة. في نظام فعال، ينبغي أن يؤدي ذلك إلى خفض أسعار السلع الأمريكية مقارنة بأسعار بقية السلع في العالم، حيث تصبح الصادرات الأمريكية أرخص من الواردات. ومع تدهور معدلات التبادل التجاري لأمريكا (نسبة أسعار الصادرات وأسعار الواردات)، يتحول الطلب نحو السلع الأمريكية، مما يحافظ على اشتغال الاقتصاد بصفة جيدة.

إذا كانت الأسعار "ثابتة" (بعملة المنتج)، فقد تظهر عقبة محتملة. لنقل أن أسعار الواردات الأمريكية من اليابان ثابتة بالين الياباني وأن أسعار الصادرات الأمريكية إلى اليابان ثابتة بالدولار. ومن ثم ستبقى معدلات التبادل التجاري دون تغيير، ما دام سعر الصرف ثابتا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Q3oHh8n/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.