bizhan2_ FABRICE COFFRINIAFPGetty Images_ashraf ghani Fabrice Coffrini/AFP/Getty Images

إصلاح عملية السلام المعيبة في أفغانستان

أوكسفورد - في فبراير/ شباط الماضي، عرض الرئيس الأفغاني محمد أشرف عبد الغني على حركة  طالبان المشاركة في محادثات غير مشروطة للتفاوض بشأن عملية سياسية مقترحة قد تفضي إلى محادثات سلام بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 16 عاما. ولدعم هذه العملية، قامت الولايات المتحدة أيضا بإجراء محادثات مباشرة مع طالبان حسب طلبها. وقد أعلنت حركة طالبان منذ ذلك الحين عن حملة أخرى من العنف، مما أسفر عن مقتل مئات المدنيين، من بينهم عشرة مرشحين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة وأنصارهم. كما رفضت طالبان إجراء أي محادثات مع الحكومة الأفغانية.

يرغب معظم الأفغان في إنهاء الصراع الذي طال أمده. لكن الإستراتيجية الحالية لتحقيق تسوية سياسية قد باءت بالفشل، لأنها تتجنب المؤسسات الأفغانية الرئيسية، وتستثني المواطنين العاديين من العملية، وتدعم حملة العنف التي تشنها طالبان.

إذا ظلت هذه المشاكل دون علاج، فإن محاولات إشراك طالبان قد تزيد الهشاشة السياسية لأفغانستان وبالتالي إضعاف الدولة. ينبغي على الحكومة الأفغانية والولايات المتحدة أن تكونا عمليتين وأن تتبنيا منظوراً طويل الأجل في بحثهما عن تسوية سياسية، ولا تركزا فقط على الاهتمامات الفورية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/vBKQC38ar