nye208_wenjin chen_world order Wenjin Chen/Getty Images

المشهد الجيوسياسي بعد الجائحة

كمبريدج ــ لا أحد يستطيع أن يجزم بسيناريو وحيد للمستقبل إلى أن يحدث، وأي محاولة لتصور المشهد السياسي في أعقاب جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) يجب أن تتضمن مجموعة من سيناريوهات المستقبل المحتملة. وأنا أقترح خمسة سيناريوهات معقولة للمستقبل في عام 2030، ولكن من الواضح أننا لا نستطيع أن نستبعد سيناريوهات أخرى.

نهاية النظام الليبرالي الخاضع للعولمة. خلق النظام العالمي الذي أنشأته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية إطارا من المؤسسات التي أفضت إلى تحرير ملحوظ للتجارة والتمويل الدوليين. وحتى قبل جائحة كوفيد-19، كان هذا النظام يواجه تحديات تمثلت في صعود الصين وتنامي الشعبوية في الديمقراطيات الغربية. وقد استفادت الصين من هذا النظام، لكنها تصر بشكل متزايد، مع نمو ثِـقَـلِها الاستراتيجي، على وضع المعاير والقواعد. فتقاوم الولايات المتحدة، وتصاب المؤسسات بالضمور، وتتزايد المطالبات بالسيادة. وتظل الولايات المتحدة خارج منظمة الصحة العالمية واتفاقية باريس للمناخ. وتساهم جائحة كوفيد-19 في زيادة احتمالية حدوث هذا السيناريو من خلال إضعاف "مدير النظام" الأميركي.

نشوء تحد استبدادي على غرار ثلاثينيات القرن العشرين. تعمل البطالة الجماعية، واتساع فجوة التفاوت، والارتباك المجتمعي الناجم عن التغيرات الاقتصادية المرتبطة بالجائحة على خلق ظروف مواتية للسياسات الاستبدادية. لن نجد نقصا في الانتهازيين السياسيين الراغبين في استغلال الشعبوية القومية للوصول إلى السلطة. وتتزايد حدة عداء المهاجرين وتدابير الحماية. وترتفع الرسوم الجمركية والحصص المفروضة على السلع والأشخاص، ويتحول المهاجرون واللاجئون إلى كباش فداء. وتسعى الدول الاستبدادية إلى تعزيز مجالات الاهتمام الإقليمية، وتتسبب أنماط التدخل المتعددة في زيادة خطر الصراع العنيف. كانت بعض هذه الاتجاهات واضحة قبل عام 2020، لكن ضعف احتمالات التعافي الاقتصادي، بسبب الفشل في التعامل مع جائحة كوفيد-19، يزيد من احتمالية حدوث هذا السيناريو.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8f8oreiar