Chris Van Es

الأكاذيب والحماقات المالية

بيركلي ـ في مختلف أنحاء العالم، اكتسبت المناقشة حول ضبط الأوضاع المالية صوتاً مميزاً لفريقين يتحدثان في نفس الوقت.

فعلى أحد الجانبين هناك أولئك الذين يصرون على أن الحكومات لابد وأن تتحرك الآن، بأي ثمن، لكبح جماح العجز في الموازنات. وهم يزعمون أن وضع مسألة تدبير الموارد المالية العامة على أساس مستدام يشكل شرطاً أساسياً لإعادة الطمأنينة إلى الأسواق المالية. وإذا تم تنظيم الجهود المنسقة لضبط الموازنات فإن الثقة سوف تتعزز، وإذا تعززت الثقة فإن معدلات الاستهلاك والاستثمار سوف ترتفع.

ومن هذا المنظور فإن خفض العجز سوف يكون توسعيا. ومع توفر الأدلة التي تؤكد أن هذا ليس مجرد احتمالاً فرضياً فإن المدافعين عن ضبط الأوضاع المالية يشيرون إلى حالات مثل الدنمرك في أوائل ثمانينيات القرن العشرين، وأيرلندا في أواخر الثمانينيات، وفنلندا في التسعينيات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KVNx4OU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.