تفجير الرٌسل في أرمينيا

في أواخر الشهر الماضي، وأثناء وضع اللمسات الأخيرة على العدد التالي من جريدتنا ـ هايكاكان زاماناك/ التايمز الأرمينية، سمعنا انفجاراً خارج مكاتبنا. هرع الموظفون إلى النوافذ ليجدوا سيارتي شعلة من لهب.

لم يكن الانفجار مستغرباً ولا جديداً ـ بالضبط كما لم يكن تقرير الشرطة الأرمينية بمستغربٍ ولا بجديد، فقد أفاد التقرير بأن الانفجار كان ناتجاً عن مشاكل تقنية.

يبدو بأن المشكلة التقنية الحقيقية في الرقابة، إذ لم يكن الانفجار إلا ورقة عدوانية أخرى ترميها الحرب الأرمينية المخفية ضد حرية الصحافة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/bmozAfiar