تفجير الرٌسل في أرمينيا

في أواخر الشهر الماضي، وأثناء وضع اللمسات الأخيرة على العدد التالي من جريدتنا ـ هايكاكان زاماناك/ التايمز الأرمينية، سمعنا انفجاراً خارج مكاتبنا. هرع الموظفون إلى النوافذ ليجدوا سيارتي شعلة من لهب.

لم يكن الانفجار مستغرباً ولا جديداً ـ بالضبط كما لم يكن تقرير الشرطة الأرمينية بمستغربٍ ولا بجديد، فقد أفاد التقرير بأن الانفجار كان ناتجاً عن مشاكل تقنية.

يبدو بأن المشكلة التقنية الحقيقية في الرقابة، إذ لم يكن الانفجار إلا ورقة عدوانية أخرى ترميها الحرب الأرمينية المخفية ضد حرية الصحافة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bmozAfi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.