Traders sit in front of a board Frank Rumpenhorst/Getty Images

لماذا تستخف الأسواق المالية بالمخاطر

كمبريدج ــ خلال القسم الأعظم من عام 2017، كان مؤشر تقلب أسعار الخيارات التابع لمجلس شيكاغو عند أدنى مستوياته خلال العقد المنصرم. ومؤخرا، هبط مؤشر تقلب أسعار الخيارات إلى ما دون تسعة، وهو مستوى أقل حتى مما كان عليه في مارس/آذار 2007، قبيل اندلاع أزمة الرهن العقاري الثانوي التي كادت تفجر النظام المالي العالمي. ويبدو أن المستثمرين يفشلون مرة أخرى في تقدير مدى خطورة هذا العالَم.

يقيس مؤشر تقلب أسعار الخيارات، المعروف شعبيا باسم "مؤشر الخوف"، حساسية الأسواق المالية لعدم اليقين ــ أي الاحتمال المتصور لحدوث تقلبات كبيرة في قيمة سوق الأسهم ــ كما تعكسها أسعار خيارات مؤشر الأسهم. فيشير انخفاض مؤشر تقلب أسعار الخيارات إلى فترة من "المخاطر"، عندما "يسعى المستثمرون وراء العائد"، فيستعيضون عن سندات الخزانة الأميركية وغيرها من الأوراق المالية الآمنة بأصول أكثر خطورة مثل الأسهم، وسندات الشركات، والعقارات، وعملات المراجحة.

وهذا حيث أصبحنا اليوم، على الرغم من مجموعة متنوعة من المخاطر الفعلية التي تواجه الاقتصاد. وفي حين من المحتمل أن يظل كل من هذه المخاطر منخفضا في أي شهر بعينه، فإن عددها الكبير إلى هذا الحد غير المعتاد يعني ضمنا احتمالا قويا إلى حد معقول أن يتحقق واحد من هذه المخاطر على الأقل على مدار السنوات القليلة المقبلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/uryvUW8/ar;

Handpicked to read next