هل يمكن لفيون هزم لوبان؟

كمبريدج - خلال الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري الفرنسي يوم الأحد الماضي، هزم فرانسوا فيون المرشح ألان جوبيه، وحاز على ما يقرب من 67٪ من الأصوات.

قبل أسبوعين، كان هذا الفوز غير مضمون. وكان من المتوقع منذ فترة طويلة أن جوبيه، رئيس بلدية بوردو ورئيس الوزراء السابق في عهد الرئيس جاك شيراك، هو من سيهزم المرشح الآخر، الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، في الجولة الثانية للانتخابات. بدلا من ذلك، سطع فيون، رئيس الوزراء السابق في عهد ساركوزي، من الجولة الأولى بتفوق كبير، وحاز على 44٪ من الأصوات. وكانت النتيجة مخزية بالنسبة لساركوزي، فقد تلقى مجرد 20٪ من الدعم، وبذلك انتهت حياته السياسية بشكل فعلي.

واستحضر العديد من المراقبين شبح استفتاء البريكست في شهر يونيو/حزيران وانتصار الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في أوائل هذا الشهر. وقد ثبت أن استطلاعات الرأي التي استبعدت نجاح  فيون كانت غير صائبة، ويرجع ذلك جزئيا لاتخاذ الناخبين القرار قبل أيام قليلة من التصويت. كما لعبت وسائل الإعلام الاجتماعية دورا رئيسيا. في آخر المناقشات قبل التصويت، قدم فيون نفسه كبديل موثوق لجوبيه وساركوزي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/OUP2cVA/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.