girl urban garden Tom Werner/Getty Images

دليل متفائل لتغير المناخ

واشنطن العاصمة — خلال رحلة أخيرة إلى العمل، وبينما كانت سيارتي متوقفة بسبب حركة المرور في وقت ازدحام، شاهدت طائر البلشون على ضفاف نهر بوتوماك. تُذكر الطيور المهيبة بأن الطبيعة والجمال يمكن العثور عليهما في ظروف غير محتملة. ومع ذلك، حتى بالنسبة إلى المتفائلين مثلي، أصبح من الصعب التفاؤل بشأن مصير كوكبنا.

إن هذه الأخبار السيئة حول البيئة ليست جديدة، لكن عام 2018 شهد العديد من الكوارث الطبيعية. وأشارت أحد التقارير إلى أن عدد الفقاريات (الثدييات والطيور والأسماك والبرمائيات والزواحف) قد انخفض بنسبة 60٪ في العقود الأربعة الأخيرة، وأن أقل من ربع مساحة الأرض قد نجت من آثار النشاط البشري. بحلول عام 2050، سيتم إنقاذ أقل من 10٪ من مساحة اليابسة من الأنشطة البشرية.

ولعل أكثر الحقائق واقعية هي دراسة أجرتها هيئة الأمم المتحدة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، والتي تحذر من أن العالم ليس على المسار الصحيح لتحقيق أهداف الانبعاثات اللازمة للحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية وفقا لاتفاقية باريس بشأن المناخ. تتطور نتائج هذا الفشل بشكل مكثف عند كل جزء من درجة إضافية تتجاوز هذا الحد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/HVFmota/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.