1

التانجو الأخير في الأرجنتين

بوينس آيرس ــ في بعض الأحيان قد يبدو الأمر وكأن الأرجنتين والأزمة الاقتصادية متلازمان منذ مولد البلاد، كتوأم سيامي. والواقع أن الأرجنتين هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي نجحت، أثناء الفترة من الحرب العالمية الثانية إلى يومنا هذا، في إدارة أمورها بدرجة من السوء كفيلة بإخراجها من العالم الأول.

ولكن على الرغم من كل التقصير والعجز، فإن النخبة الحاكمة في الأرجنتين لم تكن قط مقصرة في اتخاذ المواقف المتغطرسة، والنظر إلى البلاد وكأنها على قدم المساواة مع أقوى دول العالم، وبالتالي فإن الأرجنتين لم تخش قط الوقوف في وجه أي منها.

ففي بوينس آيرس يكفي لكي تندلع مشاجرة أن يشير أحد إلى أن فريق الأرجنتين لكرة القدم ليس الفريق الأفضل في العالم، رغم أنها فازت ببطولة كأس العالم مرتان فقط، بعد البرازيل (خمس مرات)، وإيطاليا (أربع مرات)، وألمانيا (ثلاث مرات) ــ أي أنها تتساوى مع جارتها الصغيرة أوروجواي. ورغم أن العديد من الخبراء واللاعبين والمشجعين يعتبرون بيليه البرازيلي أفضل لاعب كرة قدم في كل العصور، فمن الحكمة ألا تجادل السكان المحليين في إصرارهم على أن مارادونا أو ليونيل ميسي، الأرجنتينيين، أفضل من بيليه.

مؤخرا، في سيارة أجرة في هونج كونج من بين كل مدن العالم، أبدى راقص تانجو شاب انفعالاً واضحاً عندما اعتبر مضيفه فريق كرة القدم البرازيلي سابقاً لفريق الأرجنتين في التصنيف.