johnson142_ERIC BARADATAFP via Getty Images_laelbrainard Eric Baradat/AFP via Getty Images

هل سيدعم الاحتياطي الفيدرالي الازدهار الشامل؟

واشنطن العاصمة - يجري نقاش كبير حاليًا في الولايات المتحدة - أو بشكل أكثر دقة، بدأ يُفتح من جديد - حول الأهداف والدوافع المُناسبة للسياسة النقدية في الاقتصاد الأمريكي الحديث. إن المخاطر هائلة، بما في ذلك ما يتعلق بمسألة ما إذا كان الازدهار في الولايات المتحدة يمكن أن يصبح أكثر شمولاً حقًا - ومن ينبغي له أن يتولى قيادة بنك الاحتياطي الفيدرالي في عام 2022 والمرحلة المُقبلة.

تأتي إحدى التصورات من لايل برينارد، وهي عضو مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي منذ عام 2014، والتي أكدت في 27 سبتمبر / أيلول من جديد حُجتها القوية والمُقنعة لعدم رفع أسعار الفائدة قبل الأوان في اقتصاد مُتضرر بسبب الجائحة. فقد بدأت الوظائف تعود بشكل تدريجي، لكن الانتعاش بطيء وغير مُنتظم. فقد أحدث متغير دلتا أضرارًا حقيقية، بالإضافة إلى الاضطراب العميق الناجم عن موجات فيروس كوفيد 19 السابقة. ومن بين المشاكل الأخرى، فإن إغلاق المدارس المُستمر أو المُتكرر والنقص الحاد في مرافق رعاية الأطفال يعني أن العديد من الآباء لا يمكنهم العودة إلى العمل حضوريًا.

وكما تُؤكد برينارد، "فقد ألحقت الجائحة أضرارًا بالغة بوضع سوق العمل بالنسبة للعديد من الأمهات، وخاصة الأمهات السود ومن أصول إسبانية، والأمهات اللاتي لديهن أطفال أصغر سنًا، والأمهات ذوات الدخل المنخفض". نحن بعيدون كل البعد عن تحقيق العمالة الكاملة أو ضمان الحد الأقصى.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Gf8RUOKar