Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

rogoff178_ Chip SomodevillaGetty Images_fed Chip Somodevilla/Getty Images

النظرية النقدية الحديثة  الخاطئة

كمبريدج ـ بعد ردود فعل بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) على تغريدات الرئيس دونالد ترامب العنيفة، أضحت المعركة القادمة حول استقلال البنك المركزي وشيكة بالفعل. وقد يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار النظام المالي العالمي بأكمله.

فقد أيد أبرز التقدميين الأمريكيين، الذين سوف يتولون السلطة بعد انتخابات عام 2020، استخدام الميزانية العمومية لبنك الاحتياطي الفيدرالي كمصدر نقدي لتمويل برامج اجتماعية جديدة واسعة النطاق، لاسيما في ضوء انخفاض التضخم وارتفاع أسعار الفائدة. يضم المؤيدون البارزين لهذه الفكرة، والتي يشار إليها غالباً باسم "النظرية النقدية الحديثة" أو (MMT)، واحدة من ألمع السياسيين الجدد في الحزب الديمقراطي، عضوة الكونجرس ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز. على الرغم من أن حججهم تحتوي على قدر ضئيل من الحقيقة، إلا أنهم يعتمدون أيضًا على بعض المفاهيم الخاطئة.

لقد تصرف رئيس مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بحكمة عندما طلب منه التعليق على هذا المبدأ التقدمي الجديد. أكد باول في شهادته أمام مجلس الشيوخ الأمريكي الشهر الماضي قائلا: "إن فكرة أن العجز لا يهم بالنسبة للدول التي يمكنها الاقتراض بعملتها الخاصة هي فكرة خاطئة". وأشار إلى أن ديون الولايات المتحدة مرتفعة بالفعل مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي، والأسوأ من ذلك أنها في ارتفاع أسرع بكثير من المتوقع.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/2uv476Dar;

Handpicked to read next

  1. lhatheway7_Claudio Santistebanpicture alliance via Getty Images_ECBFedLagardePowell Claudio Santisteban/picture alliance via Getty Images

    Restoring Central Banks’ Credibility

    Larry Hatheway

    The old central-bank playbook of slashing interest rates to spur consumption, investment, and employment has become less effective since the 2008 financial crisis. Yet without effective tools and the public's confidence, central banks will be unable to rise to the occasion when the next recession arrives.

    0
  2. fischer163_action press-PoolGetty Images_natoflagsoldiers Action Press-Pool/Getty Images

    The Day After NATO

    Joschka Fischer

    French President Emmanuel Macron has drawn criticism for describing NATO as brain dead and pursuing a rapprochement with Russian President Vladimir Putin. But now that a wayward America could abandon the continent at any moment, Macron's argument for European defense autonomy is difficult to refute.

    7