9

البنك المركزي العالمي الممانِع

نيويورك ــ من المفترض أن يكون عصرنا هذا هو عصر البنوك المركزية القوية، التي هي على استعداد لممارسة قدرتها المالية العاتية في مختلف انحاء العالم. بيد أن أكثر البنوك المركزية قوة على الإطلاق ــ بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة ــ هو أيضاً الأكثر عزوفاً عن الاعتراف بمدى انتشاره العالمي.

يتمتع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، مثله في ذلك كمثل كل البنوك المركزية، بتفويض محلي يركز على استقرار الأسعار المحلية وتشغيل العمالة. ولكن على النقيض من أغلب البنوك المركزية، يتحمل الاحتياطي الفيدرالي مسؤولية عالمية. ويكمن هذا التوتر في صميم بعض المشاكل الأشد خطورة التي تواجه الاقتصاد العالمي اليوم.

ويتحمل بنك الاحتياطي الفيدرالي مسؤوليات عالمية لسببين مترابطين بشكل وثيق، ولا يتعلق أي منهما بضرورة تجنب "حروب العُملة" التي شغلت إلى حد كبير بال وزير المالية البرازيلي السابق جويدو مانتيجا.

فأولا، وبرغم مولد اليورو والحديث عن صعود الرنمينبي الصيني، لا يزال الدولار العملة المفضلة للاقتراض والإقراض في مختلف أنحاء العالم. فعندما يقترض أحد البنوك أو المؤسسات في كوالا لمبور، أو ساو باولو، أو جوهانسبرج في الخارج، فمن الأرجح أن يكون القرض مقوماً بالدولار وليس أي عملة أخرى.