roach131_Alex WongGetty Images_fed night Alex WongGetty Images

الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يجب أن يعود إلى الإبداع

نيوهافين ــ لم يعد أحد في الولايات المتحدة يناقش مسألة التضخم المؤقت الآن. لقد تبين أن الارتفاع المفاجئ في معدلات التضخم في الولايات المتحدة أسوأ كثيرا من توقعات الاحتياطي الفيدرالي الأميركي. تعاملت الأسواق المالية المتفائلة دوما بهدوء إلى حد كبير مع هذا التطور. فمن المفترض على نطاق واسع أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يتمتع بالحكمة والأدوات اللازمة للإبقاء على التضخم الأساسي تحت السيطرة. يتبقى لنا أن نرى ما سيحدث في الواقع.

من جانبه، ينصح بنك الاحتياطي الفيدرالي بالصبر. فهو على اقتناع بأن توقعاته السيئة سيتبين في النهاية أنها صحيحة إلى الحد الذي يجعله مطمئنا إلى الانتظار. لا عجب في هذا: فقد أعلن الاحتياطي الفيدرالي هذه الاستجابة مع إطار عمل "استهداف التضخم المتوسط" الذي تبناه في صيف عام 2020. بهذا، أشار الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه مستعد للتسامح مع التضخم الأعلى من المستهدف للتعويض عن سنوات من التضخم الأدنى من المستهدف. يبدو أنه لم يكن مدركا لحجم الورطة التي انتهى إليها.

من الناحية النظرية، بدا استهداف التضخم المتوسط منطقيا ــ انسجام حسابي أنيق بين الأقل من المستهدف والأعلى من المستهدف. لكنه في الممارسة العملية كان معيبا منذ البداية. كان نهجا رجعيا بطبيعته، ومشروطا بشدة بتجربة طويلة مع النمو البطيء والتضخم المنخفض. تصور الاحتياطي الفيدرالي، كما تصور كثيرون، أن صدمة الجائحة في أوائل عام 2020 كانت شبيهة بالأزمة المالية العالمية خلال الفترة 2008-2009، مما يؤكد احتمالية حدوث تعاف هزيل آخر يخلف أثرا مناقضا للتضخم وقد يدفع التضخم المنخفض بالفعل بشكل خطير نحو الانكماش.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/IZuX2Cqar