31

الاحتياطي الفيدرالي ينصب فخا آخر

نيو هافن – ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي يسير في طريق معتادة وان كانت فائقة الخطورة فالاحتياطي الذي ينكر اخطائه السابقه يتبع نفس المقاربه التدريجيه والتي ساعدت في تهيئة الاجواء للازمه الماليه سنة 2008-2009. ان العواقب يمكن ان تكون كارثيه كذلك .

لو نظرنا الى الاجتماع الذي عقد في ديسمبر للجنة السوق المفتوحه الفيدراليه لوجدنا ان المناقشات المتعلقه برفع مؤشر سعر الاموال الفيدراليه كانت غامضه بدلا من التركيز على افعال واضحه.

وتنفيذا للتوجيهات السابقة بإبقاء السعر عند الصفر لفترة طويلة بعد توقف الاحتياطي الفيدرالي عن شراء الاصول طويلة الاجل في اكتوبر ، اعلنت لجنة السوق المفتوحه الفيدراليه ان لديها الامكانيه لأن تنتظر حتى تتهيأ الظروف المناسبه لرفع السعر وبالاضافة الى ذلك اعلنت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يالين انه يجب عقد على الاقل اجتماعين اخرين للجنة السوق المفتوحه الفيدراليه قبل ان اي رفع للسعر ويبدو ان الاحتياطي الفيدرالي يبعث برساله مفادها ان الرحلة باتجاه تسوية السعر ستكون طويلة .

ان هذا يحمل شبه غريب لسيناريو سنة 2004-2006 وذلك عندما قادت مقاربة الاحتياطي الفيدرالي التدريجيه الى الخطأ الفادح بقبول التجاوزات المتزايده في الاسواق الماليه والاقتصاد الحقيقي وبعد الضغط على سعر الاموال الفيدراليه ليصبح اقل سعر في 45 سنة وهو 1% بعد انهيار فقاعة الاسهم في بداية العقد الماضي ، قام الاحتياطي الفيدرالي بتأخير تسوية السعر لفترة طويلة جدا وبعد ان بدأ اخيرا برفع سعر المؤشر ، فإنه عمل ذلك بطريقة بطيئه للغايه .