rajan73_JIM WATSONAFP via Getty Images_jerome powell JIM WATSONAFP via Getty Images

الأفخاخ النقدية والتضخمية

شيكاغوـ تشهد الولايات المتحدة ارتفاعا في أسعار السلع والخدمات، ويمكن أيضًا أن نلاحظ تضخما في مدخلات الأعمال واسعة النطاق مثل النقل، والطاقة، والعمالة المتزايدة. فما نوع ردة الفعل التي ينبغي لنا توقعها من محافظي البنوك المركزية؟

ومن جانبه، شدد مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على أنه لن يفكر في رفع أسعار الفائدة إلا بعد أن يُتِم عملية تقليص مشترياته الشهرية من الأصول، وسيحدث ذلك في وقت ما في شهر يوليو/تموز 2022 بنفس وتيرة التقليص الحالية. ومع ذلك، بعض أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الفيدرالية التي تحدد معدل الفائدة في بنك الاحتياطي الفيدرالي قلقون من أن البنك المركزي قد يتخلف عن المنحنى بحلول ذلك الوقت، مما يجبره على رفع أسعار الفائدة بصورة مفاجئة إلى مستويات أعلى، ولفترة أطول مما كان متوقعًا. ومن ثم، أشار نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، ريتشارد كلاريدا، مؤخرًا إلى أن الاحتياطي الفيدرالي قد يفكر في تسريع عملية التقليص التدريجي (حتى يتمكن من رفع أسعار الفائدة قريبًا) عندما يجتمع أعضاؤه مرة أخرى في ديسمبر/كانون الأول.

وعلى الرغم من المخاوف المتزايدة (ولكن غير المعلنة في كثير من الأحيان) في بنك الاحتياطي الفيدرالي، فإن محافظي البنوك المركزية في الوقت الحاضرلا يترددون في اعتبار التضخم مشكلة. ففي الماضي، كانت مستويات التضخم الحالية ستدفعهم إلى رفع هاماتهم، والنظر بحزم إلى كاميرات التلفزيون والقول، "نحن نكره التضخم، وسوف نتصدى له"- أو كلمات بهذا المعنى. لكن من المرجح الآن أن يختلقوا أعذارا تفسر التضخم، ويؤكدون لعامة الناس أنه سيختفي بكل بساطة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/1o6L54xar