unemployment Mario Tama/Getty Images

مقامرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على العمالة الفائضة

لندن ــ في الأسابيع الأخيرة، شَجَّع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الأسواق عندما تبنى نهجا أكثر تدرجا في تطبيع السياسات. وكانت أحدث التصريحات العامة التي ألقت بها رئيسة البنك جانيت يلين في مارس/آذار أكثر مسالمة واسترضاء من كل التوقعات. وفي اجتماعه الأخير، أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي أنه يعتزم رفع أسعار الفائدة في عام 2016 بمقدار ربع نقطة مرتين فقط، بدلا من أربع مرات. وفي الاستجابة لهذا التصريح باع المستثمرون الدولار الأميركي وزايدوا على أسعار الأسهم وسندات الخزانة الأميركية، وارتفعت أسعار السلع الأساسية وأصول الأسواق الناشئة.

لأول وهلة، تبدو هذه التطورات غريبة. فأولا، يبدو قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي متناقضا مع العلامات التي تشير إلى تسارع التضخم في الولايات المتحدة. وإذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي، كما اقترح البعض، يستجيب بهذا للمخاوف بشأن النمو العالمي، فليس من المنطقي أن ترتفع أسعار الأصول العالمية المخاطر ــ وخاصة السلع الأساسية والأسواق الناشئة. ولكن هناك خيط منطقي يفسر هذا التناقض الظاهري، والذي يتمحور حول مقامرة يخوضها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي ربما تكون عالية المخاطر.

قبل أن نصل إلى ذلك الرهان، يستحق الأمر النظر في تفسيرات أخرى مقترحة لارتفاع السوق. يركز التفسير الأول على التيسير النقدي من قِبَل البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان. ولكن أسعار الفائدة السلبية ومنحنيات العائد الثابتة تضر بأرباح البنوك؛ وتظل الروابط بين السياسات النقدية غير العادية والنمو أو التضخم هشة، ومن المؤكد أن السياسة النقدية عُرضة للتأثر بتضاؤل العائدات الآن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Q0hznTh/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now