buiter38_Dan KitwoodGetty Images_bank of england Dan Kitwood/Getty Images

لا تزال البنوك المركزية تعاني من التضخم

نيويورك ـ تفقد البنوك المركزية الرئيسية السيطرة عندما يتعلق الأمر بالوفاء بتفويضاتها الخاصة باستقرار الأسعار. ففي شهر أبريل/نيسان الماضي، بلغ تضخم مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي  لمدة 12 شهرًا نسبة 8.3٪، بانخفاض طفيف عن 8.5٪ في مارس/آذار، وقد بلغ مقياس التضخم المفضل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وهو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي (الذي يستبعد المواد الغذائية والطاقة)، نسبة 4.9٪ انخفاضًا من 5.2٪ في مارس/آذار. لكن ما يجب أن يفعله بنك الاحتياطي الفيدرالي هو عكس ما يفعله بالفعل.

بعد زيادة المنطقة المستهدفة لمعدل الفائدة على الأموال الفيدرالية بمقدار 50 نقطة أساس إلى 0.75 -1 ٪، أشارت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في اجتماعها في مايو/أيار إلى أنها ستلتزم برفع السعر بمقدار 50 نقطة أساس خلال اجتماعاتها في يونيو/حزيران ويوليو/تموز. ووفقًا لمحضر اجتماع مايو/أيار، اتفق جميع المشاركين على أن الاقتصاد الأمريكي كان قويًا للغاية، وأن سوق العمل كان شديد الضيق، وأن معدل التضخم كان أعلى بكثير من الهدف. ومع ذلك، فقد قرروا أنه على لجنة السوق الفدرالية المفتوحة  "أن تُغير بسرعة موقف السياسة النقدية نحو موقف محايد" (التشديد على موقفنا).

هناك مشكلتان أساسيتان تحولان دون تحقيق ذلك. أولاً، يجب أن يكون موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي من السياسة النقدية مقيدًا وليس محايدًا. وبدلاً من ذلك، أشارت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إلى أن "الموقف التقييدي للسياسة قد يصبح مناسبًا اعتمادًا على التوقعات الاقتصادية المتطورة والمخاطر على التوقعات". ثانيًا، لا يوجد شيء سريع بشأن زيادتين إضافيتين بمقدار 50 نقطة أساس. سيظل الحد الأعلى لسعر الفائدة المُحدد عند مستوى لا يتجاوز 2٪، وهو أقل من التقدير المُتفق عليه لسعر محايد بنسبة 2.5٪ (مجموع المعدل الحقيقي المُحايد 0.5٪ وهدف التضخم المُحدد في نسبة 2٪).

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/L2eAaZKar