وداعاً للثورة الكلاسيكية الجديدة

لندن ـ إن الإفلاس الوشيك لمؤسسة ليهمان برذرز ( Lehman Brothers )، والبيع القسري لشركة ميريل لينش ( Merrill Lynch )، وهما اثنتين من أعظم الأسماء في عالم المال، من العلامات التي تشير إلى نهاية عصر. ولكن ماذا بعد ذلك؟

إن الدورات التي يمر بها النمط الاقتصادي ليست أحدث عهداً من دورات الأعمال التجارية، والتي تنتج عادة عن اضطرابات عميقة في قطاع الأعمال. فالدورات "المتحررة" تتبعها دورات "محافظة"، الأمر الذي يفسح المجال أمام دورات "متحررة" جديدة، وهكذا.

تتسم الدورات المتحررة بالتدخل الحكومي والدورات المحافظة بالتراجع الحكومي. امتدت إحدى الدورات المتحررة الطويلة من ثلاثينيات إلى ثمانينيات القرن العشرين، ثم أعقبتها دورة متحفظة من إلغاء التنظيمات الاقتصادية، والتي يبدو أنها قد بلغت نهايتها الآن. ومع تأميم بنكي الرهن العقاري الأضخم في أميركا، فاني ماي وفريدي ماك، بعد تأميم بنك نورثرن روك البريطاني في وقت سابق من هذا العام، تكون الحكومات قد بدأت في التدخل من جديد لمنع انهيار السوق. ويبدو أن أيام الاقتصاد المحافظ المثيرة قد ولت ـ في الوقت الحالي على الأقل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VPOKW8B/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.