Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

cunliffejones1_MihajloMaricicGettyImages_journalistwritingmicrophones Mihajlo Maricic/Getty Images

كيف يمكن للتحقق من الحقيقة ان يفوز بالمعركة ضد المعلومات المضللة

جوهانسبورغ – طبقا للموظفين المسؤولين عن التحقق من الحقيقة في صحيفة الواشنطن بوست فإن عدد الادعاءات غير الصحيحة أو المضللة التي ذكرها الرئيس الامريكي دونالد ترامب منذ تنصيبه تصل الى أكثر من 13 الف ادعاء وعليه لم يكن من المفاجىء ان يشكك بعض الناس بإن التحقق من صحة ادعاءات السياسيين هو الحل لمشاكل عصر المعلومات المضللة هذا.

عندما اجتمع السياسيون والصحفيون من اوروبا والامريكيتين وافريقيا واسيا في المؤتمر العالمي لحرية الاعلام في لندن في يوليو ، أقروا بإن زيادة المعلومات المضللة قد ساهمت في انخفاض ثقة الناس في السياسيين ووسائل الاعلام ولكن لم يكن هناك اي حلول فعالة وعندما اجتمعت النخب السياسية والتجارية في اوروبا في الشهر نفسه لحضور مؤتمر اللقاءات الاقتصادية في مدينة ايكس ان بروفانس 2019 توصلت تلك النخب للنتيجة نفسها وهي ان هناك خيارات قليلة لتجديد الثقة .

لكن هذا لا يعني انه لا يوجد اي خيار وكقياديين أو مؤسسين لمؤسسات تعنى بالتحقق من الحقيقة في افريقيا وامريكا اللاتينية واوروبا ، نحن نعلم ان عملنا يمكن ان يلعب دورا قويا في مواجهة تأثيرات المعلومات المضللة واستعادة الثقة في المصادر التي يمكن التعويل عليها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/bmGbZmZar;