19

ما الجديد في أسعار الفائدة المنخفضة اليوم؟

كامبريدج ــ لا يكاد يمر يوم بدون مقالات تظهر في صحف المال تمعن النظر سعيا للإجابة على سؤال: لماذا ظل سعر الفائدة منخفضا إلى هذا الحد على مدار هذه الفترة الطويلة؟ وهذه واحدة من تلك المقالات. ولنبدأ بتوضيح سعر فائدة من، وأي سعر فائدة هو المنخفض، وما هو الجديد، أو غير المسبوق، وما هو عكس ذلك.

يتأثر سعر الفائدة في البلدان الناشئة والنامية بشدة بما يجري في الاقتصاديات الأكبر بالعالم، وتمتد جذور الدورة الحالية لانخفاض سعر الفائدة المستمرة منذ عدة سنوات إلى الولايات المتحدة وأوروبا واليابان، حتى أن انخفاض سعر الفائدة أصبح في الغالب "المعتاد الجديد" في الاقتصاديات المتطورة.

منذ ثمانينيات القرن العشرين كان سعر الفائدة (آجال الاستحقاقات القصيرة والطويلة) يتجه صوب الانخفاض في معظم الاقتصاديات المتطورة (بدرجات متفاوتة)، بينما انخفض معدل التضخم بشكل حاد. وفي السنوات السابقة على الأزمة المالية التي اندلعت في الفترة 2008-2009، أكد بن برنانكي رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مرارا وتكرارا على أن "تخمة الادخار" العالمي (وبشكل خاص في الصين) هي السبب في انخفاض أسعار الفائدة.

وفي الآونة الأخيرة أشار لورانس سامرز وزير الخزانة الأمريكي السابق إلى أن "الركود المزمن"، الذي يتجلى في انخفاض الاستثمار والنمو المستدام في العديد من الاقتصاديات المتطورة، كان قوة رئيسية وقفت خلف انخفاض سعر الفائدة. وهذه الفرضيات (التي لا تستبعد بعضها بعضا) مفيدة بشكل خاص لفهم سبب كل من: انجراف السعر نحو الانخفاض قبل الأزمة واستمرار هذا الميل للانخفاض.