توسيع نطاق الجريمة والعقاب في التبت

نيويورك ـ كانت الصين هدفاً لانتقادات واسعة النطاق بسبب تعاملها بشكل بالغ القسوة مع أي شكل من أشكال المعارضة السياسية في التبت. ففي عام 2008 على سبيل المثال، صدر الحكم ضد مواطن من التبت يدعى وانجدو، وهو معلم في مجال توعية الناس بشأن مرض الايدز، بالسجن مدى الحياة لأنه أرسل أخباراً عن احتجاجات تبتية لأهل التبت المقيمين في الخارج. وكان المنطق واضحا: الحفاظ على ما يطلق عليه قادة الصين "الاستقرار" و"الانسجام" من أجل صيانة سلطة الدولة.

ولكن بعض الأحداث الأخيرة في التبت لا تتبع هذا المنطق، مثل محاكمة اثنين من الشخصيات البارزة في التبت رغم أن أياً منهما لم يهاجم أو ينتقد الدولة على الإطلاق.

في المحاكمة الأولى التي دارت في الرابع والعشرين من يونيو/حزيران، أصدرت إحدى المحاكم في إقليم شيانجيانج حكماً بالسجن لمدة خمسة عشر عاماً ضد كارما سامدروب (42 عاماً)، وهو واحد من أكثر رجال الأعمال التبتيين ثراءً في  الصين، بعد اتهامه بسرقة آثار. ولقد أكدت جماعات حقوق الإنسان أن ذلك الاتهام كان ملفقاً، لأن الشرطة أسقطت القضية بسبب الافتقار إلى الأدلة حين تم التحقيق فيها في مستهل الأمر قبل 12 عاماً، ولم تشهد المحاكمة ظهور أدلة جديدة أو شهود جدد. وعلى الرغم من التفنيد المفصل لقضية الادعاء من قِبَل اثنين من محامي الدفاع الصينيين فقد تم تأكيد الحكم، الذي كان معروفاً بين المسؤولين قبل النطق به لعدة أيام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zNHc83d/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.