velasco111_igor kutyaev_getty Images_graph economics Igor Kutyaev/Getty Images

التطور، وليس الثورة، في الاقتصاد

لندن ــ بينما يحدقون في صمت في نماذجهم، يستمع خبراء الاقتصاد الكلي إلى دوي الثورة يأتيهم من بعيد. قبل عام واحد، أعلن الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل في علوم الاقتصاد جوزيف ستيجليتز أن الرأسمالية "تمر بأزمة أخرى تهدد وجودها"، مع إلقاء اللوم على "الإيديولوجية النيوليبرالية". والآن أعلن روبرت سكيدلسكي عن وصول "ثورة صامتة في الاقتصاد الكلي". ويفضل مارتن ساندبو من صحيفة فاينانشال تايمز استخدام صيغة الجمع، فيحتفل "بالثورات الجارية في الاقتصاد الكلي".

من المفترض أن يكون القبول المتنامي للسياسة المالية العنيفة المبدأ الأول الذي يحكم نظام ما بعد الثورة الجديد. وحتى صندوق النقد الدول ــ الذي لم يسلم من الاستهزاء ذات يوم باعتبار سياساته "مالية في الأغلب" بسبب رغبته في فرض التقشف في كل مكان ــ يدعو الآن إلى المزيد من التحفيز المالي لمكافحة الأزمة.

وعلى هذا، إذا كانت أي ثورة جارية الآن، فمن أي نوع هي؟ وهل ينبغي لخبراء الاقتصاد الكلي التقليديين أن يخشوا المقصلة الفكرية؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/9z9d8gtar