ECB building Hannelore Foerster/Getty Images

معضلة أوروبا الاقتصادية

كمبريدج ــ تواجه أوروبا مشكلة خطيرة. فرغم تزايد النشاط الاقتصادي الذي شهدته منطقة اليورو في الآونة الأخيرة، نجد أنها أضحت عاجزة عن التعامل مع الانتكاسة الاقتصادية التالية حينما تحل، لأنها حتما ستحل.

لا شك أن البنك المركزي الأوروبي يستحق أن يُنسب إليه الفضل فيما تحقق من طفرات اقتصادية في الأعوام القليلة الماضية. وقد أوضح ماريو دراجي، رئيس البنك المركزي الأوروبي في كلمة له خلال التجمع السنوي لمسؤولي البنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومينج عام 2014، أن هناك ثلاثة أشياء يمكن أن تسهم في تحسين الأداء الاقتصادي في أوروبا، وهي:

·       التوسع المالي من جانب الدولة التي كانت تتوافر لها القدرة على ذلك (ألمانيا)

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/8V4kiMS/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.