Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

sorensen1_LOUISAgOULIAMAKIAFPGettyImages_girlpinkoceansunset Louisa Gouliamaki/AFP/Getty Images

أوروبا بحاجة إلى إعادة تنظيم الهجرة

بروكسل ـ منذ بداية هذا العام، لقي أكثر من 900 مهاجر حتفهم غرقا في البحر المتوسط في محاولة للوصول إلى أوروبا. في هذه الأثناء، قضت سفينتا الإنقاذ "أوبن آرمز" و "أوشن فايكنج" الصيف في البحث عن ملاذ آمن يسمح لها بإنزال شحنتها البشرية. مخيمات اللاجئين والمهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية مُكتظة، والأوضاع في معسكرات الاعتقال الأخرى في ليبيا سيئة بشكل مماثل. وانتهكت تركيا اتفاقية عام 2016 التيتم بموجبها وقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي.

على الرغم من رغبة أوروبا في مساعدة المهاجرين واحترام القانون الدولي، إلا أنها لا تسمح بالتدفق المُفرط.  لقد أدى الارتفاع الكبير في عدد اللاجئين والمهاجرين الذين دخلوا الاتحاد الأوروبي في الفترة ما بين عامي 2015 و 2016 (كثير منهم فروا من الحرب السورية) إلى إضعاف الثقة المتبادلة داخل الاتحاد بشكل كبير. أدى التدفق الهائل إلى تراجع ثقة الحكومات بالحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ونظام اللجوء، كما أظهر ضعف الشراكات مع البلدان الأصلية للمهاجرين. وهكذا أصبحت الهجرة عبارة عن كرة قدم سياسية، مما أسعد الشعبويين بشكل كبير.

يجب على المفوضية الأوروبية الجديدة، بقيادة الرئيس أورسولا فون دير لين، استعادة السيطرة على الهجرة مع احترام كرامة أولئك الذين يسعون إلى حياة أفضل. للقيام بذلك، تحتاج إلى إعادة تعيين نهج الاتحاد الأوروبي في أربعة مجالات، وتعبئة بلدان الاتحاد الأوروبي للعمل من أجل المصالح الأوروبية المشتركة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/8hV9gMCar;