Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

sierakowski49_michaklootwijk Getty Images_EUflageyesad michaklootwijk/Getty Images

عصر الإذلال في أوروبا

وارسو ـ في عام 2004، نشر عالم الاقتصاد الأمريكي جيريمي ريفكن كتابه الشهير "الحلم الأوروبي"،  حيث أعلن فيه أن القرن الحادي والعشرين سيكون لصالح أوروبا - بل وسيعتمد عليها. من وجهة نظر ريفكن، فإن أوروبا، التي تؤيد فكرة "الوحدة في التنوع"، ستواجه تحديات العولمة بفعالية. كان من المفترض أن تُمثل أوروبا "وعيًا عالميًا" جديدًا و "تحررًا من العبودية المادية"، والذي سيتم استبداله "بالتعاطف".

كلنا نعرف كيف تغير الوضع. كانت الولايات المتحدة المادية - التي توقع ريفكن تفوق أوروبا عليها- أكثر قدرة على التغلب على الأزمة المالية. وقد أبرز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والأزمات في اليونان وكاتالونيا وانهيار الديمقراطية الليبرالية في أوروبا الوسطى والشرقية، أوجه القصور في فكرة "الوحدة في التنوع". كما أظهرت ردود فعل المجتمعات الأوروبية المعادية على موجة المهاجرين الفارين من الحروب والجوع أن التعاطف قد فشل في التغلب على المادية.

لم تكن أوروبا مخطئة، لكن أخطأ ريفكين. لم تكن أوروبا ملزمة بتحقيق النجاح. في الواقع، مع اقتراب نهاية عام 2019، يبدو الاتحاد الأوروبي عاجزًا عن مواجهة أهم تحدياته: إستكمال الاندماج الاقتصادي والسياسي للكتلة، وخلق سياسة دفاعية مشتركة، والحفاظ على المعايير الأساسية لسيادة القانون.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/soc5pQ2ar;

Edit Newsletter Preferences