29

كيف يجب على أوروبا التعامل مع ترامب

ميونيخ - تشكل رئاسة دونالد ترامب اختبارا لأوروبا، وللعلاقات عبر الأطلسي، وبالنسبة للعالم ككل. في الواقع، في نواح كثيرة، تتسم سياسة ترامب "أمريكا أولا" بمعارضتها للسياسة الخارجية الأممية للولايات المتحدة المتبعة منذ العقود الثمانية الماضية.

بداية، يقول ترامب إنه يثق بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حد سواء. هل هذا يعني أن الولايات المتحدة ستواصل سياسة تساوي الفرص بين الاتحاد الأوروبي والكرملين؟

وهذا ليس سؤالا زائدا. لقد أوضح ترامب أن تأسيس الشراكات والتحالفات والقواعد والبروتوكولات تعني القليل بالنسبة له. في تغريدة على تويتر، انتقد بشدة وسائل الإعلام، وهاجم قضاة مستقلين، واستهدف الأفراد والشركات، واستخف بالمنظمات الدولية.

ولكن حتى لو كانت الولايات المتحدة تحت ترامب حليفة غير جذابة بالنسبة لأوروبا، فإن التشطيب على الولايات المتحدة كشريك لأوروبا - الذي يرغب البعض في أوروبا القيام به عاجلا وليس آجلا - سيكون من الخطأ.