leonard80_LUDOVIC MARINPOOLAFP via Getty Images_eu ukraine LUDOVIC MARIN/POOL/AFP via Getty Images

مشروع الحرب الأوروبية

برلين ـ على مدى سبعة عقود من الزمان، ظل التكامل الأوروبي مدفوعًا بالسعي إلى تحقيق السلام. ولكن منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير/شباط، وجدت أوروبا نفسها مُوحدة في مواجهة الحرب. لقد أفسح مشروع السلام الطريق أمام مشروع الحرب، وهذا التحول الأساسي يُجبر الحكومات الأوروبية على إعادة النظر في بعض مبادئها التي ظلت قائمة لفترة طويلة.

من الواضح أن عليها الآن أن تهتم بالقوة الصلبة. كان هناك جدل كبير حول إعادة التسلح الألماني، وقرار الدنمرك بالمشاركة في ترتيبات الدفاع الأوروبية المشتركة، وسعي السويد وفنلندا للانضمام إلى عضوية حلف شمال الأطلسي. لقد تم كسر المحرمات، حيث أرسلت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أسلحة ثقيلة إلى أوكرانيا وتعهدت "منشأة السلام" التابعة للاتحاد الأوروبي بتقديم ملياري يورو (2.1 مليار دولار) لتسليح تلك الدولة المحاصرة. علاوة على ذلك، نجح الاتحاد الأوروبي في تحويل اقتصاده إلى سلاح لاستخدامه ضد روسيا، وهو الآن يُخطط للتعامل مع اقتصاد الحرب، حيث يكون للأمن الأولوية على الكفاءة.

يتمثل التغيير الرئيسي الثاني في حاجة الأوروبيين إلى إعادة النظر في الاعتماد المتبادل. كان التكامل الأوروبي يعكس في السابق الاعتقاد بأن الروابط الاقتصادية بين الدول من شأنها خلق أرضية للمصالحة السياسية. كانت هذه هي الفكرة وراء المجموعة الأوروبية الأصلية للفحم والصلب (التي كانت مُقدمة للاتحاد الأوروبي)، والتي حولت الأعداء السابقين إلى أصدقاء من خلال دمج الصناعات الوطنية التي أنتجت الذخائر للحرب العالمية الثانية. كنا نأمل أنه حتى لو لم تمنع الروابط الاقتصادية بين الدول الحرب  فإنها ستمنع على الأقل تصعيدًا خطيرًا في التوترات.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/vLlKy69ar