palacio97_SimonaGranatiCorbisGettyImages_vonderleyeneuflag Simona Granati/Corbis/Getty Images

طموحات البرلمان الأوروبي الخاطئة

مدريد- أثناء مرحلة الانتقال السياسي، تُحدث العلامات الأولية جميع الفوارق، لأنها تحدد ميزات العملية التي ستليها. ومع تولي القادة الجدد للمؤسسات الأساسية للاتحاد الأوروبي، فإن العلامات الأولى ليست واعدة- خاصة تلك القادمة من البرلمان الأوروبي.

ويمر الاتحاد الأوروبي بعملية الخلافة هذه في وقت تحاصره التحديات الداخلية والخارجية المعروفة: فالضغوط الديموغرافية، والاجتماعية، والاقتصادية تتزايد، في حين أن أوروبا هي رقعة شطرنج جيوسياسية، تلعب عليها القوى العالمية أكثر من كونها لاعبة في حد ذاتها. ومع ذلك، في وقت تشتد فيه حاجة الاتحاد الأوروبي إلى القدرة على العمل بفعالية، وإلى رؤية واقعية، ولكنها تَطَلعية، يبدو أنه ببساطة يشارك في مزيد من المناورات السياسية. وهذه نقطة الصفر، بالنسبة للبرلمان الأوروبي.

وهذه هي رسالة عملية التأكيد لرئيس المفوضية الأوروبية الجديد- وهي عملية بدأت في وقت مبكر من يوليو، عندما عين المجلس الأوروبي أورسولا فون دير لين في هذا المنصب. وكانت فون دير لين مرشحًة وسطا بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، كما أنها كانت مقبولة لدى كل من أقوى الدول، والمفسدين التقليديين. ولديها العديد من نقاط القوة، لاسيما فهمها العميق للسياسات الأوروبية في مجال الدفاع والأمن، وهو موضوع سيحظى بالأولوية في ولاية الاتحاد الأوروبي المقبلة. لقد أثبتت أيضًا قدرتها على التنقل في المياه السياسية الصعبة. ولكن بالنسبة للبرلمان الأوروبي، لم يكن ترشيح فون دير لين مرحبًا به، لأن اسمها لم يكن في قائمة المرشحين التي أعلن عنها مسبقًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/gnQqElZar