A syrian refugee poses for a selfie photo with Angela Merkel John Macdougall/Getty Images

إعادة تعريف أوروبا والأوروبيين

لايبزيج ــ عندما يسافر المرء عبر ألمانيا خلال فترة التحضير السابقة للانتخابات الفيدرالية في الرابع والعشرين من سبتمبر/أيلول، لا يملك إلا أن ينتبه إلى علامات الصدمة العميقة المتخلفة عن أزمة اللاجئين في عام 2015.

على نحو مفاجئ ودون سابق إنذار تقريبا، تدفق ما يقرب من مليون شخص يائس ــ أغلبهم من السوريين الفارين من المذبحة في وطنهم ــ إلى ألمانيا. ورغم أن ألمانيا ربما تكون الدولة الأفضل إدارة بيروقراطيا في أوروبا، فإنها لم تسلم من الارتباك.

كانت استجابة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للأزمة قبل عامين هي التخلص من دليل القواعد وفتح حدود بلادها. وفي مناسبة شهيرة قالت للشعب الألماني: "نستطيع أن نفعل ذلك".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/V3L2loq/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.