euro coin Philippe Huguen/ Getty Images

مغالطة أوروبا التدريجية

أثينا - توجد أوروبا تحت رحمة العملة المشتركة التي ليست ضرورية للتكامل الأوروبي، بل ساهمت  في تقويض الاتحاد الأوروبي نفسه. فما العمل  اتجاه عملة بدون دولة تدعمها - أو اتجاه 19 دولة أوروبية بدون عملة تسيطر عليها؟

الجواب المنطقي هو إما تفكيك اليورو أو تزويده بالدولة الاتحادية التي يحتاجها. والمشكلة هي أن الحل الأول سيكون مكلفا للغاية، في حين أن الحل الثاني غير ممكن في مناخ سياسي يحبذ إعادة السيادة الوطنية.

أولئك الذين يوافقون على أن تكلفة تفكيك اليورو مرتفعة جدا تم إجبارهم على  التفكير بالتمني الذي يعرف الآن رواجا كبيرا، وخاصة بعد انتخاب إيمانويل ماكرون  رئيسا لفرنسا. يرون أن أوروبا، بطريقة أو بأخرى، سوف تجد وسيلة للتحرك نحو الاتحاد.  ويبدو أن شعارهم هو "ينبغي فقط الانتظار".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/c3gdfOy/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.