faull1_GettyImages_eurocoinstockmarket Getty Images

ماذا بعد أسواق رأس المال في أوروبا؟

لندن- عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في النهايةـ أو لنفترض أنها ستفعل ذلك- ستحمل معها أكبر سوق رأس مال في أوروبا. ويمكن أن تؤدي خسارة مدينة لندن إلى دفع الأعضاء الـ27، الباقين في الاتحاد الأوروبي، إلى اتباع استراتيجية داخلية الرؤية لإدارة أسواقهم الرأسمالية. ولكن، كما نقول في موجز سياسات جديد لمركز الإصلاح الأوروبي، سيكون وضع أعضاء الاتحاد الأوروبي ال27 أفضل حالاً في إبقاء تلك الأسواق منفتحة على لندن وعلى بقية العالم- بل ومندمجة معهما.

لقد أُدرِج الانفتاح الأكبر للسوق الرأسمالية في جدول أعمال الاتحاد الأوروبي منذ فترة معينة. إذ منذ عام 2014- قبل التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بفترة طويلة- والاتحاد الأوروبي يسعى إلى بناء أسواق أكثر تكاملاً للاستثمار عبر الحدود داخل الاتحاد الأوروبي. ولكن إنشاء اتحاد لأسواق رأس المال يتطلب تغييرات سياسية صعبة في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك الضرائب، وأنظمة الإعسار، والتنظيم المالي. ولهذا السبب، كان التقدم بطيئًا.

وبدون مدينة لندن، يمكن أن ينسى الاتحاد الأوروبي إنشاء سوق رأس مال يمكنه التنافس مع نيويورك أو طوكيو. ولكن هذا لا يعني أنه ينبغي له أن يتخلى عن طموحه في إنشاء اتحاد لأسواق رأس المال. ففي نهاية المطاف، تُعَد القضايا الأساسية التي من المفترض أن يعالجها مثل هذا الاتحاد طويلة الأمد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/AGYKIzyar