European Union flag

أوروبا على الهامش

ميونخ إن النظام العالمي الليبرالي الذي ساعد في إستقرار العالم منذ نهاية الحرب الباردة يتعرض لضغوط .إن روسيا الإنتقامية والفوضى في الشرق الأوسط والتوترات في بحر الصين الجنوبي هي جميعها أعراض لنظام قد بدأ بالتفكك .

إن الإشياء التي تحرك إنعدام الإستقرار كثيره وهي تشمل التحول في القوة الإقتصادية من الغرب إلى الشرق وضعف المؤسسات الرسمية وإنتشار الإستياء في الديمقراطيات الغربية ولكن فوق ذلك كله هناك تطوران رئيسيان ساهما في تآكل النظام العالمي الليبرالي: إنسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من القيادة العالمية وإزمة أوروبا الطويلة.

لقد ظهرت إشارات مؤخرا بإن الولايات المتحدة الأمريكية قد بدأت بإعادة فرض نفسها فبعد ست سنوات من "القيادة من الخلف"ووضع خطوط حمراء لا معنى لها ،بدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالبحث عن ترتيبات مبتكرة ومرنه- دبلوماسية وعسكرية- من أجل التعامل مع التهديدات العالمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/x0mWJBf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.