12

الوحدة الأساسية في أوروبا

بروكسل ــ على مدى السنوات العشر الماضية، تحمل الاتحاد الأوروبي سلسلة من الأزمات غير المسبوقة، والتي من غير المحتمل أن نرى مثلها مرة أخرى. ولكن تحديات أخرى لا تقل هولاً تنتظرنا في المستقبل، ومن الحكمة أن نتذكر الدروس التي نتعلمها على طول الطريق.

أحد هذه الدروس أن الوحدة ليست خيارا؛ بل إنها شرط أساسي لا غنى عنه لتحقيق الرخاء الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي وإعلاء شأنه السياسي. ومن الجدير بالملاحظة أن عضوية الاتحاد الأوروبي تضاعفت تقريبا، من 15 دولة إلى 28 دولة، منذ توليت رئاسة المفوضية الأوروبي في عام 2004.

ولم يحدث أي ارتداد أو تراجع. ومنذ عام 2004 وحتى عام 2014، نجحنا في توسيع كل من الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو. والأمر الأكثر أهمية هو أننا حافظنا على وحدة أوروبا.

وقد حاربت بضراوة من أجل هذه الوحدة، وخاصة عندما كنت أدافع عن استمرار عضوية اليونان في منطقة اليورو ضد كل الاحتمالات غالبا، وكذلك عندما عارضت تقسيم منطقة اليورو كما اقترح البعض. كما ظلت المفوضية منتبهة ليس فقط للتأثير الدرامي الذي كان ليخلفه الخروج اليوناني على اليونان، بل وأيضاً تأثيراته المالية والاقتصادية والسياسية المحتملة. وخلافاً للآخرين، لم نغفل قط عن التأثيرات الجهازية الشاملة التي قد تترتب على القرارات في مختلف أنحاء منطقة اليورو أو الاتحاد الأوروبي.