16

تنازل أوروبا

بروكسل - يبدو من الصعب حل أزمة اللاجئين في أوروبا، لكن هناك دلائل تٌفيد أن الاتفاق الذي أبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 18 مارس/آذار سيحٌد من تدفق اللاجئين والمهاجرين من تركيا اٍلى اليونان. ووفقا لوكالة إدارة الحدود الأوروبية (فرونتكس)، بلغ  عدد المهاجرين الذين تم ضبطهم عند عبورهم الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في شرق البحر الأبيض المتوسط في مارس 26.460 مهاجرا، أي أقل من نصف الرقم المسجل في فبراير/شباط الماضي.

وقد أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بالفعل أن الصفقة، التي بموجبها  يدفع الاتحاد الأوروبي لتركيا مليارات اليورو لإغلاق طريق الهجرة من تركيا واليونان، قد "أسفرت عن نتائج ملموسة". و أصبحت حكومات الاتحاد الأوروبي تتنفس الصعداء. لقد تم منع تدفقات اللاجئين على هذا الطريق.

ولكن بأي ثمن؟

تعمل تركيا والاتحاد الأوروبي الآن معا بشكل وثيق لتنفيذ هذا الاتفاق، ولكن العلاقات بينهما متوترة على نحو متزايد. فقد واجهت شرعية وقانونية الصفقة بالفعل موجة من الشكوك من قبل المنظمات غير الحكومية، والجمعيات الخيرية، ومحامي حقوق الإنسان. وبعد تنفيذ الاتفاق، يٌتوقع إثارة العديد من نقط التوتر بالفعل.